تنمية الذات

قوة الفكر – كيف يمكنني السيطرة على أفكاري؟

كيف يمكنني السيطرة على أفكاري

قوة الفكر لا تصدق. يمكن للبشر استخدامها لتحقيق النجاح أو ينتهي بهم الأمر في حفرة الفشل. تعلم أن تعبر بصدق عن جوهر الفكر لتنقذ نفسك من الفشل وتتمتع بالنجاح. 

هل تمتلك الأفكار طاقة؟

هناك جزيئات من الطاقة تحيط بك بجميع أشكالها في جميع الأوقات. لذلك من المؤكد أن الأفكار الموجودة داخل عقلك لديها طاقة وتخلق طاقة داخل جسمك. يتم تحويل أفكارك إلى كلمات وأفعال. يتم استخدام طاقة أفكارك في شكل الحجج والخبرات والسلوك. عندما تستخدم طاقة التفكير في محادثة أو فعل أو تجربة، فإنك تزيد من فرصة الإبداع. 

ما تحتاج إلى تحليله هو كيف تتصرف وتتفاعل في بيئة نشطة وسرعة استجابتك. هل تجلب الطاقة للأشياء من حولك؟ أو هل يتم تحريضك من طاقة شخص آخر؟ 

الطاقة الناتجة عن أفكارك تتحرك بسرعات مختلفة. قد تجد نفسك غالبًا ما تعاني من اندفاع الأدرينالين عندما تولد أفكارك كميات هائلة من الطاقة. من ناحية أخرى، قد تكون استجابتك للأفكار بطيئة في بعض الأحيان لأن الفكر قد لا يثيرك أو قد يخلق طاقة سلبية داخل جسمك. السعادة هي نشاط أكثر من الحزن. التمرين أكثر نشاطًا من الجلوس. الشغف أكثر نشاطًا من اللامبالاة. 

يمكنك دائمًا التمييز بين الطاقة الإيجابية والسلبية وتعلم كيفية مواجهتها. يمكنك تعلم كيفية استبدال الأفكار منخفضة الطاقة بأفكار أعلى حتى تشعر دائمًا بالرضا في الحياة. يمكن أن يساعد تعلم التحكم في طاقة تفكيرك في عيش حياة إيجابية. 

قوة الفكر
قوة الفكر

كيف أكتسب قوة الفكر؟

العقل جزء حيوي من جسدك. إنه ليس قويًا فحسب، بل إنه يتحكم في باقي جسمك. لديها القدرة على خلق الخير في حياتك وكذلك الشر. يؤثر الدماغ على جسمك وطريقة حياتك. 

كيف يمكن للدماغ أن يتحكم كثيرًا في حياتك؟ الأفكار التي تدور في عقلك تخلق الطاقة، ومن ثم تؤثر تلك الطاقة على إدراكك وتفسيرك للواقع الذي يحيط بك. تخيل أنك فقط الأفكار السلبية التي تنتج الطاقة السلبية فقط. تخيل كل الدمار الذي ستكون قادرًا عليه. 

تخيل الآن إذا كان بإمكانك التحكم في كل الطاقة السلبية المنتجة داخل جسمك. تخيل لو كان لديك القدرة على التحكم فيه وتحويله إلى طاقة إيجابية. ولكن كيف؟ تحتاج إلى ممارسة السيطرة! 

  1. علم نفسك أن تحلل أفكارك قبل أن تتصرف بناءً على الطاقة التي تنتجها. إذا كانت الفكرة إيجابية، فأنت على ما يرام. 
  2. إذا كانت الفكرة سلبية، فأنت بحاجة إلى منع نفسك من التصرف بناءً عليها. 
  3. غير الطريقة التي تتصرف بها على فكرة سلبية. بدلًا من ترك عقلك يسبب الاكتئاب أو القلق ، حاول محاربة السلبية. 
  4. استبدل الأفكار المرة بأفكار أفضل، على سبيل المثال، فكر في حل. إذا لم يكن لديك حلول، فامنح نفسك الأمل!   

سترى أن التحكم في عملية التفكير قد يبدو صعبًا في البداية، ولكن في النهاية، ستكون سيد عقلك! 

هل يمكن لأفكارك أن تصنع واقعك؟

يتم إنشاء أفكارك من جزء من واقعك، وهي تساعد في إنشاء واقعك المستقبلي. كل تأثير تراه في العالم الخارجي له تأثير على العالم الذي خلقته في عقلك. عندما يتم إنشاء فكرة في عقلك، فهي مستوحاة مما يحدث في العالم من حولك. 

لنفترض أن الشركة التي تعمل بها تقوم بتقليص قوتها العاملة بسبب الوباء. لقد فقد العديد من زملائك وظائفهم. مستوحاة من هذا الموقف، يبدأ عقلك في خلق أفكار سلبية قد تكون التالي في الطابور الذي يتم طرده. بسبب هذه الأفكار، يتم إنشاء طاقة سلبية داخل جسمك، مما يثير القلق. سترى أن رد فعلك على الوضع الحالي لمكتبك سيعتمد على الأفكار المتولدة في ذهنك. قد تقرر العمل بجدية أكبر حتى يرى رئيسك أنك أحد الأصول الأساسية لشركته، أو أنك قد تخفف من التفكير في أن الاستمرار في عملك عديم الفائدة لأن طردك يبدو أمرًا لا مفر منه. 

لذلك، قد تؤدي عملية تفكيرك إلى رد فعل لديه القدرة على تغيير واقعك الحالي أو خلق واقع جديد لك. يعتمد ذلك على كيفية إدراكك للأفكار الموجودة في رأسك والتفاعل معها! 

قوة الافكار
قوة الافكار

هل أفكارنا تحددنا؟ 

من الشائع تفسير أن أفكارنا تحددنا عندما تتولد أفكارنا من بيئتنا، ودائرتنا الاجتماعية، والأفلام التي نشاهدها، ونوع السرعة التي نعمل بها، وماضينا، وأحلامنا، ومخاوفنا، وأشياء أخرى كثيرة . لا يمكن لأفكارنا أن تحدد هويتنا ؛ ومع ذلك، فإن ما نقرر فعله بهذه الأفكار يشكل شخصيتنا، وهو ما يميزنا! 

تجد كلبًا مصابًا ضائعًا في الطريق إلى منزلك. أنت متعب جدًا من العمل وتريد العودة إلى المنزل. ترى الكلب وتفكر في تجاهله لأنك متعب للغاية. هذه فكرة تتبادر إلى الذهن. ومع ذلك، قررت تجاهل هذا الفكر واصطحاب الكلب إلى أقرب طبيب بيطري. افكارك لم تحدد هويتك. فعلت أفعالك! على الرغم من شعورك بالتعب والرغبة في العودة إلى المنزل، قررت أن تأخذ الكلب إلى الطبيب البيطري. هذا يعرّفك كشخص، وهذا ما يحدد شخصيتك. 

نحن جميعًا بشر، وتحيط أذهاننا بأفكار مختلفة. نحن بحاجة لمعرفة الفرق بين الصواب والخطأ ومعرفة الأفكار التي نتجاهلها ونتصرف بها.  

حول الكاتب

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...

Leave a Comment