مهارات إدارية

أهمية الأمان الوظيفي وكيف يمكن زيادته [حسب الخبراء]

الأمان الوظيفي

عندما تشعر بالاستقرار الوظيفي، ستجد نفسك أقل خوفًا من احتمالية فقدان منصبك. يمكن أن تنجم فرصة فقدان الوظيفة عن مجموعة متنوعة من العوامل، قد تكون خارجة عن إرادتك في أحيان كثيرة. من ثم، يعتبر السعي لتحقيق الأمن الوظيفي خطوة حكيمة تضمن لك البقاء محدثًا بالمهارات اللازمة والجاهزية لتبني المرونة فيما يخص الدور الوظيفي أو الموقع الجغرافي.

ما هو الأمان الوظيفي؟

الأمن الوظيفي هو ذلك الشعور النسبي بالراحة والطمأنينة الذي يختبره الفرد في منصبه الحالي، حيث يعطي الإحساس بأن موقعك الوظيفي مؤمن ومستقر لفترة طويلة، شعورًا بالرضا ويعود بالفائدة على العامل. في المقابل، فإن نقص الاستقرار الوظيفي قد يكون مصدر قلق وتوتر، ويمكن أن يؤثر سلبًا على الإنتاجية في العمل.

هناك عدة عوامل رئيسية تؤثر على مدى شعورك بالأمان في وظيفتك. بعض هذه العوامل قابل للتحكم والتأثير، في حين يرتبط البعض الآخر بعناصر خارجة عن نطاق جودة الأداء الوظيفي.

أهمية الأمان الوظيفي

بينما يفضل الكثير من الناس قدراً من العفوية والمرح والإثارة، فإنهم غالبًا ما يرغبون في تجربة هذه المشاعر خارج نطاق العمل، لا داخل المكتب! السفر والعطلات والأنشطة الرياضية المتطرفة – هذه هي الأوقات التي نرغب فيها بالشعور بالمتعة والإثارة.

عندما يأتي الأمر لمكان العمل، قد نسعى لمواجهة التحديات والتعامل مع سلسلة من المهام الجديدة، لكننا في النهاية نطمح للحصول على الأمان الوظيفي.

عند ذهابنا إلى العمل، نريد التأكد من أن وظائفنا مستقرة وأن جهودنا محل تقدير من قِبل الإدارة.

إذا كنت تدير فريقًا من الموظفين (أو كنت مالكًا لشركة)، فمن المهم أن تفهم رغبة الناس في الشعور بالأمان. سيكون من الصعب للغاية على موظفيك أداء عملهم على أفضل وجه إذا كانوا يشعرون بالقلق والتوتر حيال مستقبلهم الوظيفي.

إذا أردت من موظفيك العمل بكفاءة عالية، فأنت بحاجة لإطلاعهم على تقديرك لهم وأنهم في بيئة عمل آمنة، الآن وفي المستقبل.

مع ذلك، أصبح الأمان الوظيفي أكثر ندرة من أي وقت مضى. في الاقتصاد العالمي المتغير، حيث يوجد عدد لا يحصى من بدائل العمالة بتكلفة أقل، يشعر الكثيرون بأن وظائفهم معرضة للخطر. يقلقون من إمكانية استبدالهم بعمالة أرخص من الخارج، أو بخريجين جدد، أو حتى ببرامج حاسوبية. الأمر متروك لك لتخفيف هذه المخاوف.

ومن هنا تبرز أهمية الأمان الوظيفي…

1. الشعور بالأمان الوظيفي يساعد في زيادة الإنتاجية

عندما يتعلق الأمر بتعزيز استقرارك المالي، فإن الحفاظ على أهدافك المهنية في مسارها الصحيح يُعد الخطوة الأكثر أهمية التي يمكنك اتخاذها.

من المرجح أن يحقق الموظفون الذين يستقرون في مناصب طويلة الأمد أهدافهم المهنية، مما يؤثر إيجابيًا على حياتهم الشخصية ووضعهم المالي.

بدلاً من القلق حول المشاكل قصيرة الأمد، والتوتر بشأن الفواتير والديون، والتفكير في ما قد تخطط له الإدارة لمستقبلهم مع الشركة، يمكن لموظفيك أن يشعروا بالاسترخاء ويؤدون عملهم على أفضل وجه.

من خلال العمل بجد والتركيز على مسارهم المهني، يستطيعون ترسيخ مكانتهم في مجالك والادخار لتقاعدهم.

الموظفون الذين لا يخافون على وظائفهم هم الأكثر قدرة على الوصول إلى أعلى مستويات الأداء. من المحتمل أن تحصل على أفضل ما لديهم عندما يشعرون بالأمان الوظيفي.

عندما لا يشعر الأشخاص بالقلق المستمر بشأن وظائفهم، يمكنهم الاسترخاء وتقديم أفضل ما لديهم في العمل.

ومع ذلك، من الأفضل استخدام الأمن الوظيفي كمحفز عندما يرى الموظفون علاقة مباشرة بين جهودهم ومستقبلهم مع الشركة. هل ترغب في تحسين مشاركة موظفيك وزيادة شعور فريقك بالأمان؟ حفزهم بخيارات الأسهم ومكافآت الاحتفاظ كلما كان ذلك ممكنًا.

2. سيحسن الأمن الوظيفي لموظفيك أرباحك النهائية

نظرًا للمنافسة الشديدة في السوق، لا يمكن لشركتك أن تتحمل تكاليف باهظة في التوظيف. قد يكلف استبدال موظف واحد أكثر من 30 ألف يورو، ويتم إنفاق الجزء الأكبر من هذا المبلغ على التأثير الناجم عن انخفاض معدل الإنتاجية. بالإضافة إلى ذلك، قد يستغرق الأمر أكثر من 28 أسبوعًا حتى يتم تدريب الموظف الجديد وفقًا لمعايير شركتك. تخيل كم من المال يمكن أن تخسره إذا اضطررت إلى استبدال اثنين أو ثلاثة موظفين أو حتى أكثر في عام واحد؟

عندما يكون لديك فريق من الموظفين الذين يلتزمون بالعمل معًا لفترات طويلة، من المرجح أن يشاركوا في مشاريع جديدة ديناميكية ويولدوا ابتكارات مهمة. تتشكل صداقات تدوم مدى الحياة، وتُبنى علاقات وروابط قوية، ويتم تعزيز الإحساس العميق بثقافة الشركة.

3. يؤدي توفير الأمان الوظيفي لموظفيك إلى تحسين سمعة الشركة

قد تظن أن توفير الأمن الوظيفي مهم فقط لزيادة صافي أرباح الشركة وتحسين الإنتاجية، ولكن هذا ليس الحال دائمًا. الأمن الوظيفي مهم لأسباب عديدة أخرى، أبرزها تعزيز سمعة الشركة كمكان عمل مرغوب.

عندما يبحث أفضل المواهب في مجالك عن فرص عمل جديدة، غالبًا ما يطلعون على قوائم أفضل أصحاب العمل في البلاد قبل اتخاذ قرار بشأن الجهة التي يرغبون في الانضمام إليها. يمكن أن يكون اجتذاب أفضل المواهب في مجالك الفارق بين التقدم والتراجع في المستقبل – ولا يمكن المبالغة في أهمية الحصول على الموظفين المناسبين.

ليس فقط الباحثون عن عمل هم من يراجعون تلك القوائم. العملاء، أكثر من أي وقت مضى، يركزون على التعامل مع الشركات التي تتبع ممارسات أخلاقية، ويرغبون في معرفة أن شركتك تعامل موظفيها بكرامة واحترام.

عوامل الأمن الوظيفي

تؤثر عدة عوامل رئيسية على مدى شعورك بالأمان في وظيفة معينة ومنها:

1. الصناعة

بعض الصناعات معرضة لمعدل دوران عالٍ أو تقدم حدًا أدنى من الأمن الوظيفي، بينما توفر صناعات أخرى أمانًا وظيفيًا أكبر بشكل تاريخي.

موظفو الحكومة، على سبيل المثال، يتمتعون عادةً بمستوى عالٍ من الأمن الوظيفي، نظرًا لأن الوكالات الحكومية غالبًا ما تتبع سياسات محددة جدًا لحماية حقوق العمال. من ناحية أخرى، قد تكون الوظائف في شركات التكنولوجيا الناشئة أقل استقرارًا من حيث الطول العمري بسبب طبيعة الصناعة المتقلبة وسرعة تطور المنتجات والخدمات.

نظرًا لأن معدل نجاح الشركات الناشئة منخفض والتكنولوجيا تتطور بسرعة فائقة، فقد تظهر الشركات والوظائف وتختفي بنفس السرعة.

2. المهارات المتخصصة

كلما زاد تخصصك في مجموعة مهاراتك كموظف، كلما كنت أكثر أهمية ولا غنى عنك لأصحاب العمل.

يميل مبرمجو الكمبيوتر والمهندسون والأطباء إلى التمتع بمستويات عالية من الأمن الوظيفي، لأنهم يمتلكون خبرات تُعد صعبة الاستبدال.

هذا الأمر يسهم أيضًا في ارتفاع الأجور في العديد من الحالات. يمكن أن يؤدي تطوير مهاراتك إلى تعزيز الأمن الوظيفي لديك بشكل أكبر. بالإضافة إلى ذلك، تسهم الشهادات الجامعية المتقدمة في تحقيق استقرار أكبر للأشخاص الذين يحملونها مقارنة بأولئك الذين لا يمتلكون هذه الشهادات.

3. الموقف السلوكي

حتى عندما لا تكون مهاراتك الفنية متميزة عن مهارات الآخرين في مجالك، يمكنك أن تميز نفسك بموقفك.

يمكن للموقف الإيجابي وأخلاقيات العمل الراسخة والاستعداد لبذل جهد إضافي والالتزام تجاه الشركة والعملاء أن يُحسن من أمانك الوظيفي. هذا صحيح بشكل خاص إذا كنت تعمل في قسم مزدحم أو في شركة معرضة لخطر التقليص عند تراجع المبيعات.

4. نطاق العمل

غالبًا ما تتمتع الوظائف التي تحتوي على أوصاف ومسؤوليات عامة بمستويات أعلى من الأمان الوظيفي، لأن دورك يكون أكثر تأثيرًا في تشغيل الأعمال اليومية. هذا أمر شائع في المؤسسات الصغيرة، حيث يلعب كل موظف دورًا أكبر ضمن القوى العاملة.

إذا كان وصف وظيفتك محددًا للغاية وتعمل مع 500 أو 1000 شخص آخر يقومون بنفس العمل، فقد تقرر الشركة ببساطة تخفيض عدد الموظفين في منطقتك بنسبة 10 أو 20 بالمائة. يمكنك مواجهة الآثار السلبية لهذا العامل من خلال تطوير مهارات تتجاوز نطاق وظيفتك الحالية إن أمكن.

كيفية زيادة الأمان الوظيفي

فيما يلي تسعة أفكار يمكنك استخدامها لزيادة الأمان الوظيفي في القطاع الخاص لشركتك:

1. زيادة الإنتاجية

احدى الطرق لإثبات قيمتك في العمل هي زيادة إنتاجيتك. تابع التقدم الذي تحرزه وأنشئ قائمة مستمرة بالأهداف التي يمكن تحقيقها. على سبيل المثال، إذا كنت تعمل في مجال المبيعات، يمكنك تحديد هدف في قائمتك لتجاوز حصتك الشهرية بنسبة 5-10٪.

2. كن موثوقًا به

كن الشخص الذي يعلم مديرك أنه يمكن الاعتماد عليه لإتمام المهام في الوقت المحدد. إذا قدم مديرك طلبًا، استجب بجدول زمني واقعي لإنهاء هذه المهمة. تأكد من أن العمل الذي تقدمه يتميز دائمًا بالجودة العالية وابحث عن طرق لتجاوز التوقعات اليومية.

3. التقليل من المشتتات

افضل طريقة للحفاظ على التركيز في عملك هي تقليل العناصر المشتتة للانتباه. المكالمات الهاتفية الشخصية أو الوقت الذي تقضيه على الإنترنت قد يشتت انتباهك عن الأولويات الأكثر أهمية خلال ساعات العمل. عندما يكون تركيزك محصورًا بشكل صارم في المهام المتعلقة بالعمل، ستبقى إنتاجيتك مرتفعة، مما يساعد في تأمين منصبك.

4. كن حاضرًا بشكل كامل خلال الاجتماعات

سواء كنت تعقد اجتماعات وجهًا لوجه أو تجري مكالمة جماعية، حافظ دائمًا على التركيز التام أثناء الاجتماعات. كن مقصودًا في منح المشاركين انتباهك الكامل، مما يسهّل عليك طرح الأسئلة وتقديم الأفكار والتقاط المعلومات المهمة.

5. تطوع لعمل المزيد

كن عنصرًا أساسيًا لشركتك من خلال كونك الأول في التطوع عندما تحتاج الشركة إلى إنجاز المهام. بينما من المهم عدم الإفراط في الوعد وتجنب التزامات لا تتقنها، فكر في التطوع لمهام تستطيع إنجازها، حتى لو كانت جديدة بالنسبة لك.

6. استمر في التعلم

طريقة أخرى لتظل ذا قيمة في عملك هي من خلال التطوير المستمر والتعلم وتحسين مهاراتك. الصناعات والتكنولوجيا في تغير دائم، وبتبني التغيير والتكيف السريع تصبح أكثر قيمة لشركتك. ابحث عن فرص لتصبح خبيرًا في مجال معين وتطوع في المشاريع التي تتيح لك استخدام هذه المهارات.

7. إرشاد ودعم زملاء العمل

استغل مهاراتك القيادية وقدم الدعم والإرشاد لزملائك في العمل. ابحث عن فرص للإجابة على أسئلة زملائك في الفريق. إذا كان مناسبًا، تواصل معهم فرديًا لتقديم دعمك وإرشادك. اجعل نفسك الشخص المعتمد عليه في فريقك عندما يحتاج أحدهم للمساعدة.

8. التركيز على الحلول

استخدم إبداعك ومهاراتك في حل المشكلات لتحديد أفضل الحلول. عند ظهور تحديات، حدد السبب الجذري للمشكلة وفكر في حلول ممكنة. عندما تتوصل إلى خطة مفصلة لكيفية التغلب على المشكلة، ناقشها مع مديرك أو قائد فريقك.

9. بناء العلاقات

كلما كانت علاقاتك أقوى وأكثر تواصلاً مع فريقك ومشرفك، كلما اعتبرتك الإدارة جزءًا لا يتجزأ من الفريق. المهارات الشخصية وقدرات التواصل ضرورية لبناء روابط قوية في مكان العمل، حتى لو كنت تعمل عن بعد.

كيف يمكنك ضمان الأمن الوظيفي؟

الجواب القصير هو، لا يمكنك ضمان ذلك بشكل كامل.

الاحتفاظ بوظيفة واحدة طوال حياة العمل أصبح إنجازًا نادرًا، خاصة في عصرنا الحالي حيث يحدث التغيير بسرعة كبيرة. قد تتم دمج الشركات أو تقليص حجمها أو حتى الخروج من السوق، مما يجعل بعض المهارات تصبح قديمة بسبب ظهور طرق جديدة لأداء المهام.

إذا استطعت، خذ دروسًا إقامية أو عبر الإنترنت لتساعدك على تحسين مهاراتك الحالية أو تعلم مهارات جديدة.

لا يتطلب الأمر بالضرورة الحصول على شهادة أو درجة علمية؛ حتى الدورات الدراسية غير الائتمانية يمكن أن تعزز مجموعة مهاراتك، اعتمادًا على مجالك المهني.

اعتبر الخدمة التطوعية كطريقة لاكتساب مهارات جديدة وتوسيع شبكتك الشخصية والمهنية. كن عضوًا في المنظمات المهنية أو الجماعات الترفيهية، مثل نادي المشي لمسافات طويلة أو أوركسترا المجتمع، لمقابلة أشخاص يشاركونك الاهتمامات.

عندما تبني شبكتك، ستكون لديك شبكة دعم في حالة فقدان الوظيفة.

الحفاظ على موقف إيجابي يسهم بشكل كبير في تحقيق الأمن الوظيفي. إذا كنت على استعداد لتعلم مهارات جديدة، استكشاف خيارات وظيفية مختلفة، أو الانتقال إلى موقع جديد، فمن المرجح أن تتمكن من الحصول على الوظيفة التي تريدها والاحتفاظ بها.

فقدان الأمن الوظيفي وتأثيره على الأداء

وفقًا لجيفري جيمس، فإن الأمن الوظيفي له تأثير كبير على الأداء العام للفريق وكذلك على أداء المنظمة. أشار إلى أن التنظيمات التي تتميز بمستوى منخفض من الأمن الوظيفي لدى العمال تواجه فقدان الثقة في مستقبلهم، مما يؤثر بدوره على الأداء. وأكد أنه كلما تمتع الموظف بدرجة عالية من الأمن الوظيفي، كلما زادت احتمالية قيامه بمهمته بشكل فعال، وهو ما ينعكس في الأداء العام للمؤسسة. على سبيل المثال، في المؤسسات، تُقسم المهام عادةً إلى وظائف يتم تعيينها لكل موظف، ويتم تقييم كل من الوظائف التي يؤديها الموظفون من خلال الأداء الفردي. هذا الأداء الفردي هو جزء من الأداء التنظيمي العام. الأداء الفردي للموظف مرتبط ارتباطًا مباشرًا بالأداء العام للمؤسسة.

على سبيل المثال، قد يكون مستوى الأمن الوظيفي منخفضًا في حالات تبدو فيها مجموعة عرقية معينة مسيطرة على مجموعات عرقية أخرى في بعض المنظمات أو الصناعات. في هذه الحالة، قد يشعر موظفو الأقلية في تلك الشركات بأمان وظيفي منخفض، وبالتالي قد لا يتمكنون من الأداء بفعالية. على سبيل المثال، في شركة مملوكة للصين، قد يهيمن عليها عدد كبير من الموظفين الصينيين مقارنة بالمجموعات العرقية الأخرى، مما يسبب الخوف من فقدان الوظائف لموظفي الأقليات الأخرى في الشركة، والعكس صحيح. لذلك، قد يشعر الموظفون الماليزيون والهنود العاملون في شركة صينية بأمان وظيفي منخفض جدًا، وبالتالي لا يساهمون بشكل كبير في المنظمة، بينما من ناحية أخرى، فإن العمل الصيني والماليزي في شركة هندية سيشعران أيضًا بأمان وظيفي منخفض مما سيؤثر أيضًا على أدائها. استنادًا إلى السيناريوهات المختلفة المذكورة أعلاه، قد يشعر الموظف الذي يعمل في شركة غير عرقه بالتأكيد بانخفاض مستوى الأمان الوظيفي وسيؤثر ذلك على أدائه الذي ينعكس في الأداء العام للمؤسسة.

اطلع أيضا على:

  • الأمان الوظيفي في القطاع الحكومي
  • الأمان الوظيفي في القطاع الخاص
  • الأمان الوظيفي في التشغيل الذاتي
ما معنى الأمان الوظيفي؟

الأمان الوظيفي هو ضمان بأن الفرد سيحتفظ بوظيفته أو وظيفتها دون التعرض لخطر أن يصبح عاطلاً عن العمل. وسيكون لديه استمرارية في العمل وقد يكون من شروط عقد العمل أو اتفاقية المفاوضة الجماعية أو تشريع العمل الذي يمنع الإنهاء التعسفي.

كيف تعرف ما إذا كانت الوظيفة آمنة؟

5 علامات تدل على أن عملك آمن:
– أنت غارق في الطلبات والأسئلة.
– كم من الوقت تقضيه في مساعدة الأشخاص الآخرين في شركتك لإصلاح مشاكلهم؟
– رئيسك يعتمد عليك.
– أنت تقدم شيئًا فريدًا ومهمًا
– أنت محبوب
– لقد تم إخبارك أنك بأمان.

كيف تعرف ما إذا كنت ستطرد؟

فيما يلي بعض العلامات الأكثر شيوعًا التي قد تتخلى عنها من وظيفتك: تتلقى أكثر من مراجعة أداء سلبية. فجأة تبدأ في الاستبعاد. يبدو أن عملك يصبح أكثر صعوبة

لماذا من المهم أن يكون لديك الأمن الوظيفي؟

يؤدي الأمان الوظيفي عادةً إلى جو أكثر استرخاءً في مكان العمل. يؤدي الأمن الوظيفي إلى مشاركة أفضل للموظفين. يؤدي المزيد من الموظفين الراضين إلى انخفاض فرصة دوران الموظفين. ستعمل الوظيفة المضمونة على تحسين مستوى كفاءة الموظف وإنتاجيته.

حول الكاتب

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...

Leave a Comment