إدارة المخاطر

مخاطر الدولة: ما هي؟ أنواعها؟ + أمثلة

مخاطر الدولة

ما هي مخاطر الدولة؟

مخاطر الدولة هي المخاطر التي تشير إلى احتمال تقصير حكومة أجنبية (دولة) في الوفاء بالتزاماتها المالية نتيجة للتباطؤ الاقتصادي أو الاضطرابات السياسية. حتى الشائعات الصغيرة أو الوحي يمكن أن يجعل الدولة أقل جاذبية للمستثمرين الذين يريدون وضع دخلهم الذي حصلوا عليه بشق الأنفس في مكان موثوق به وأقل احتمالية للتخلف عن السداد.

مثال على تحليل مخاطر الدولة

دعونا نفترض دولتين – الولايات المتحدة والجزائر . بافتراض أن كلاهما لديه بعض المشاريع القادمة التي ينوون إصدارهاسنداتلجمع التمويل. ما هي السندات الآمنة وأيها أكثر عرضة للتخلف عن السداد؟ هنا يأتي جزء التقييم. يجب على المستثمر أن يدقق في العوامل المختلفة التي تنسب إلى استقرار البلاد، مثل الوضع السياسي، ومعدلات التضخم، والصحة الاقتصادية، والأنظمة الضريبية، والعديد من العوامل الأخرى.

عند التقييم الدقيق، قد يجد المستثمرون أن الولايات المتحدة خيار استثماري أفضل بكثير من الجزائر بسبب هيكلها السياسي القوي، والتركيبة السكانية، ونظام الضرائب، والتقدم التكنولوجي، والرفاهية الاقتصادية. ومن ثم، يمكن القول أن مخاطر البلد في الجزائر أعلى بكثير من مخاطر الولايات المتحدة. تم العثور على الولايات المتحدة لديها أدنى مخاطر بلد في العالم.

أنواع مخاطر الدولة

يمكن تصنيف ذلك إلى الأنواع التالية من مخاطر الدولة:

# 1 – المخاطر السيادية

يشير هذا إلى احتمال قيام البنك المركزي بتطبيق القواعد التي قد تؤثر سلبًا على قيمة ممتلكات المستثمر. كما يتضمن إمكانية تقصير حكومة أجنبية في تنفيذهاالديون السيادية.

# 2 – المخاطر الاقتصادية

يشير هذا إلى فرصة تخلف بلد ما عن الوفاء بالتزامات ديونه بمعنى أوسع. غالبًا ما يكون هذا عاملاً من عوامل الصحة الاقتصادية للأمة. المخاطر السياديةنوع من المشاكل المالية.

# 3 – المخاطر السياسية

يرتبط هذا النوع من المخاطر بشكل أساسي بالخسائر الناتجة عن المواقف السياسية للبلد. حتى تعليق السياسي قد لا يستقر جيدًا في المجتمع الدولي، وبالتالي يساهم في مخاطر البلد.

قياس وتحليل المخاطر القطرية

قياس وتحليل مخاطر البلد ليس مهمة مباشرة. يمكن للمستثمرين اعتماد عدة طرق مختلفة للتقييم. في معظم الحالات، مجموعة من مقاييس المخاطر الأخرى مثل نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي،معاملات بيتا، وتقييمات البلدان قد تكون مفيدة للغاية.منظمة التعاون الاقتصادي والتنميةحددت (منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي) طريقتين للتحليل:

# 1 – التحليل الكمي

تدابير المخاطر مثل معاملات بيتا ونسب تدل على المخاطر (على سبيل المثال،نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي) يمكن تصنيفها تحت الطرق الكمية. يعتبر مؤشر Morgan Stanley Capital Investment Index أو مؤشر MSCI هو المعيار الأكثر استخدامًا للعديد من الأسهم، وبالتالي يمثل السوق العالمي بأكمله تحت سقف واحد. يمكن استخدام معامل بيتا لمؤشر MSCI لبلد ما كمقياس لمخاطر البلد. يتم تمثيل ما مجموعه 23 دولة من خلال هذا المؤشر.

# 2 – التحليل النوعي

يميل التحليل النوعي أكثر نحو الجوانب الذاتية للقياس. لن يوفر هذا للمستثمرين رقم المخاطرة ولكن يمكن أن يعطي فكرة واضحة عن بيئة المخاطرة في بلد ما. يمكن لأي اضطراب سياسي مفاجئ أو تغييرات في إحصاءات السوق أن يجعل اقتصاد بلد ما غير مستقر، وبالتالي يزيد من مخاطره. إن التحقق من التصنيفات السيادية وتحديثها بآخر التغييرات يساعد المستثمرين إلى حد كبير.

مزايا

  1. كما أشرنا سابقًا، فإن تقييم مخاطر الدولة يبقي المستثمرين في حذرهم وإدراكهم لما يمكن توقعه من استثمار في بلد معين.
  2. ليس فقط المستثمرين ولكن مثل هذا التحليل يساعد أيضًا الشركات في صياغة استراتيجيات مناسبة لبيئة بلد معين. مثل هذا التخطيط الاستراتيجي يساعدهم على التعامل مع البلدان المختلفة بشكل مختلف.
  3. ويشمل كلا من الاقتصادية والمخاطر السياسية. يوفر القياس فكرة مبدئية عن الصحة المالية والبيئة السياسية لبلد ما. هذا النهج ذو الشقين لتقييم المخاطر مفيد جدًا للحكومات التي يمكنها وضع سياساتها الخارجية وفقًا لذلك.
  4. تستخدم العديد من الشركات والمطبوعات بلدهمتحليل المخاطرأداة. باستخدام هذه الأداة، يمكنهم ابتكار طرق مختلفة للتأمين ضد هذه المخاطر.

سلبيات

  1. هذا يعتمد على مئات العوامل، مما يجعل تقييمه صعبًا وغير دقيق. لا بد أن يحدث خطأ في القياس أو خطأ الإغفال. حتى أكثر الخوارزميات تعقيدًا تفشل في التقاط جميع العوامل بدقة.
  2. يعتمد التقييم النوعي في المقام الأول على توافر المعلومات وإدراجها. ومع ذلك، وجد التقرير أنه لم يكن مثاليًا أبدًا. لذلك، فهي لا تلتقط كل شيء بشكل مناسب.

محددات

فشلت نماذج المخاطر القطرية حتى الآن في احتواء البيئة الاقتصادية والسياسية المتغيرة باستمرار للبلدان. إنها أيضًا عملية شاقة لتحديد الحجم الدقيق وطبيعة التعرض.

إدارة التعرض

  1. يجب على المستثمرين والشركات المالية وضع إطار عمل مناسب يتضمن الفصل بين الأجزاء المختلفة من مخاطر الدولة.
  2. كما تحكمها موارد الدولة والمهنة الأساسية التي يقوم عليها الاقتصاد. سيكون تشكيل فرق لمراقبة هذه المجالات عن كثب مفيدًا أيضًا في التقييم.
  3. التعرض للخطريجب مراقبتها وتحديثها باستمرار للبقاء على اطلاع.
  4. استخدام التصنيفات لتقييم مكانة الدولة في الأسواق العالمية.

استنتاج

مع تزايد العولمة والتوسع في التجارة بين الدول، فقد جعلت المؤسسات المالية، بما في ذلك البنوك والمستثمرين الآخرين، غير مرتاحة للغاية. من الحقائق المعروفة أنه حتى الآن، لم يتم عمل الكثير لإدارة واحتواء التعرض لمخاطر البلد بشكل صحيح منذ أن تكشفت أزمة 2007-2008، وكان العديد منهم في طي النسيان.

بصرف النظر عن تقييم وتجنب البلدان ذات المخاطر المفرطة والتنويع والتحوطيمكن أن تساعد أيضًا في التخفيف من هذه المخاطر. كما تم تطوير خرائط مخاطر الدول لإعطاء فكرة عادلة عن المخاطر المرتبطة بالمناطق الجغرافية المختلفة. لكن طبيعة الخطر تجعل درجة متفاوتة من عدم اليقين ستستمر في الوجود.

حول الكاتب

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...

Leave a Comment