مهارات قيادية

ما هي القيادة التنفيذية؟ أنواع القادة التنفيذيين

القيادة التنفيذية

القيادة التنفيذية هي واحدة من العديد من نماذج القيادة التي ظهرت على مر السنين. تُعد أيضًا واحدة من أكثر نماذج القيادة شيوعًا. القيادة التنفيذية، على عكس بعض أنواع القيادة الأخرى، تتخذ نهجًا منظمًا ومنضبطًا. لدى القائد التنفيذي أهداف تنظيمية واضحة يرغب في تحقيقها؛ يتم تجميعها بشكل جيد للغاية وتتبع مجموعة صارمة من القواعد لضمان ازدهار الأعمال.

يتبع أسلوبهم المنظم تسلسل تدوين مجموعة من الواقعية التي يأمل القائد التنفيذي في تحقيقها مع أعضائه ثم اختبار الأساليب التي من شأنها مساعدتهم على تحقيق هذه الأهداف. بعد ذلك، يتم تنفيذ هذه الأساليب لتحقيق الأهداف المرجوة.

عند اكتمال كل شيء، سيضع القائد تقارير مرحلية أسبوعية أو شهرية أو سنوية – يعتمد كل قائد على الفترة التي يجدها مناسبة وفقًا لأهدافه وفريقه، وأحيانًا قد يختار القائد استخدام الثلاثة معًا؛ كل ذلك يعتمد على ما يفضله القائد. يمكن أن تكون هذه التقارير واحدة أو كلها مما يلي:

  • تقارير مرحلية فردية: تُخصص لكل عضو لشرح تقدمه خلال فترة ما، ونقاط قوته وضعفه خلال تلك الفترة، وأي ملاحظات إضافية قد تكون لدى القائد.
  • تقارير مرحلية موجهة نحو الهدف: حيث تتم مناقشة تقدم الهدف.
  • تقارير مالية: تحدد التقدم المحرز في أي دخل أو مدفوعات تلقتها الشركة أو أعطتها.

أنواع القيادة التنفيذية

نظرًا لأن القيادة التنفيذية هي واحدة من أكثر أنواع القيادة شهرة، فقد قام العديد من القادة على مر السنين بتعديل بعض تقنياتها لتناسب شخصياتهم وأسلوبهم في القيادة. وهذا أدى إلى خلق أنواع مختلفة من القيادة. هناك ثلاثة أنواع رئيسية للقيادة التنفيذية، والمعروفة باسم:

القيادة التنفيذية الخادمة:

يؤمن هذا النوع من القادة بمفهوم الخدمة بدلاً من السيطرة. يخطئ العديد من القادة في اعتبار كونهم قادة دورًا يجب أن يطيعهم ويؤديه أعضاء فريقهم. هذا يخلق الكثير من التوتر بين القائد وأعضاء فريقه، ويخلق جو عمل سامًا قد يتسبب في زوال العمل مع مرور الوقت. من ناحية أخرى، يسعى القائد الخدمي لمساعدة كل عضو في الفريق للوصول إلى أعلى إمكاناته من خلال خلق بيئة تواصل صحية حيث يكون جميع أعضاء الفريق مرتاحين ويعملون بكفاءة.

القيادة الأبوية:

هذا النوع من القيادة هو نوع صارم وسلطوي من القيادة ويعتبر إلى حد ما نقيضًا للقيادة بالخدمة. يكون هذا النوع من القادة متطلبًا للغاية من أعضاء فريقه، ولن يكون لديهم سوى القليل من التواصل معهم. إنه نوع من القيادة الأبوية حيث يتوقع القائد من أعضاء فريقه الطاعة المطلقة وتنفيذ التعليمات بدقة.

بهذا الشكل، يتم ضبط النص لغويًا ليكون أكثر دقة ووضوحًا في عرض الأفكار والمصطلحات المستخدمة، مع الحفاظ على هيكل المقالة الأساسي ومراعاة أساليب كتابة المحتوى العربي.

قيادة تنفيذية أصيلة

تشبه القيادة التنفيذية الأصيلة إلى حد كبير القيادة الخدمية من حيث أنها تعتمد على علاقة مفتوحة وتواصلية بين القائد وأعضاء الفريق. في هذا النوع من القيادة، يسعى الفريق بأكمله، بما في ذلك القائد، إلى تحقيق هدف واحد أو مجموعة من الأهداف. إنها تعتمد بشكل كبير على العمل الجماعي وتعتبر نوعًا حقيقيًا جدًا من القيادة.

خصائص القائد التنفيذي

القيادة التنفيذية هي موضوع واسع النطاق وقد ظهرت بأشكال مختلفة عبر الزمن. ولذلك، لا يوجد كتاب قواعد محدد يجب اتباعه عند السعي لأن تكون قائدًا تنفيذيًا. عليك أن تنظر إلى تجارب القادة الآخرين وتبني خبرتك بناءً على ذلك، مع اتباع غرائزك الخاصة. اجعل أسلوبك فريدًا بدلاً من أن يكون نسخة طبق الأصل من الآخرين. ومع ذلك، هناك بعض الخصائص الأساسية التي يجب أن يمتلكها القائد التنفيذي ليكون ناجحًا. فيما يلي بعض منها:

العمل الجماعي

يؤمن القائد التنفيذي حقًا بعبارة “ليس هناك أنا في الفريق”. خذ هذا المثال: لا يمكن للآلة التي تعمل بشكل جيد أن تعمل بدون جميع أجزائها؛ إذا كانت هناك قطعة واحدة مفقودة، فلن تعمل الماكينة بأكملها بكفاءة. ينطبق نفس الشيء على الفريق. إذا لم يتبع كل عضو الدور المحدد له بناءً على نقاط قوته وضعفه، فإن العملية برمتها تنهار. عند العمل مع فريق، يجب على القائد التأكد من تسليط الضوء على قوة كل عضو لضمان ازدهار الشركة إلى أقصى إمكاناتها. لا ينبغي أن يكون هناك أي منافسة غير صحية بين أعضاء الفريق، لأنهم جميعًا يعملون نحو هدف واحد.

القيادة التنفيذية أو المسوق الشبكي العظيم

تعد مهارة الشبكات واحدة من أكثر المهارات قيمة التي يمكن أن يمتلكها القائد التنفيذي. يجب أن يتمتع القائد التنفيذي الرائع بالعامل الخاص الذي يجعله ودودًا وجذابًا إلى حد ما. هذا العامل يساعد القائد في بناء شبكات واسعة، وهو أمر ضروري للحصول على صفقات تجارية وتطوير الأعمال.

اتصالي

يجب أن يكون أي قائد تنفيذي جيد قادرًا على صياغة أفكاره في كلمات والتعبير عن آرائه وأفكاره بطريقة صادقة وغير عدوانية. المهارات الشخصية هي مهارة حاسمة يجب أن يتمتع بها القائد. سواء كان ذلك لمساعدة القائد على التواصل مع أعضاء الفريق لتكوين علاقة مهنية قوية، أو للسماح للقادة المنفتحين بالاستماع إلى آراء زملائهم في الفريق وتنفيذ بعض أفكارهم في المشروع، بدلاً من اتخاذ جميع القرارات بأنفسهم دون التفكير في الآخرين.

بهذا الشكل، تم تعديل النص ليكون أكثر دقة ووضوحًا في عرض الأفكار والمصطلحات المستخدمة، مع الحفاظ على ترابط الأفكار ومراعاة أساليب كتابة المحتوى العربي.

زيادة فعالية القيادة التنفيذية

لزيادة فعالية القيادة التنفيذية، يجب التركيز على تطوير مهارات القائد التنفيذي والاهتمام بالعوامل التي تساهم في تعزيز أداء الفريق. إليك بعض النقاط الأساسية التي يمكن أن تساعد في تحقيق ذلك:

التدريب المستمر

من المهم أن يتلقى القادة التنفيذيون تدريبات مستمرة في مجالات مختلفة مثل الإدارة، التواصل، وحل المشكلات. هذه التدريبات تساهم في تحسين قدراتهم وتجعلهم أكثر استعدادًا للتعامل مع التحديات التي قد تواجههم.

تعزيز التواصل الفعّال

يجب على القائد التنفيذي أن يطور مهاراته في التواصل ليتمكن من نقل رؤيته وأهدافه بوضوح لأعضاء الفريق. التواصل الفعّال يساعد على بناء الثقة وتعزيز الروح المعنوية للفريق، مما يؤدي إلى تحسين الأداء العام.

التحفيز والتقدير

تقدير جهود أعضاء الفريق وتحفيزهم بشكل منتظم يلعب دورًا كبيرًا في زيادة فعالية القيادة التنفيذية. يمكن أن يتم ذلك من خلال مكافآت، شهادات تقدير، أو حتى كلمات تشجيع بسيطة. الشعور بالتقدير يعزز من التزام الأعضاء ويزيد من إنتاجيتهم.

استخدام التكنولوجيا

الاستفادة من الأدوات التكنولوجية الحديثة يمكن أن يساعد في تحسين عمليات الإدارة والتخطيط. برامج إدارة المشاريع، والتواصل الفوري، وتحليل البيانات تتيح للقادة التنفيذيين متابعة التقدم واتخاذ القرارات المستنيرة بسرعة وكفاءة.

القيادة التنفيذية تلعب دورًا حاسمًا في نجاح أي مؤسسة. من خلال التركيز على تطوير مهارات القيادة، وتعزيز التواصل الفعّال، وتحفيز الفريق، واستخدام التكنولوجيا الحديثة، يمكن للقادة التنفيذيين تحقيق أهدافهم بكفاءة عالية وضمان ازدهار مؤسساتهم. القيادة الناجحة ليست فقط في تحقيق الأهداف، بل أيضًا في بناء بيئة عمل صحية ومثمرة تشجع على النمو والابتكار.

حول الكاتب

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...